أنا أشعر بالحزن!

 قصتي ...

هل تشعر بالحزن؟

يشير بعض المراقبين إلى أن اكتئاب العزل بسبب فايروس كورونا (كوفيد-١٩) ومشاعر الخوف من وباء كورونا قد يترك آثار سلبية خطيرة على مجموعة من الأفراد، وبناءً عليه يجب الاهتمام بالصحة النفسية خلال فترة العزل بنفس القدر الذي نهتم به بمحاربة انتشار الوباء وتقييد العدوى.

 

وبالعادة مشاعر الحزن تكون مصاحبة للمشاعر الأخرى مثل القلق، وقد يسمى الحزن الشديد بالاكتئاب و هو من اكثر الاضطرابات النفسية شيوعا حول العالم. لكن لندع المسميات جنبا. ندرك أن الحزن يمكن حدوثه في هذه الأوقات و ندرك أنه من طبيعي ان نشعر به. قد يكون بسبب العزل و الإحساس بالفقد و الشوق للإتصال أو بسبب الشوق لبعض من الأمور التي تجلب لك السعادة و لا تتمكن من الحصول عليها الآن، مثل الذهاب إلى المطاعم، والسفر. مهما تعددت الأسباب نود التنويه بأن بأمكانك التعامل مع مشاعر الحزن بعدة طرق. 

ما الذي يمكنك القيام به ؟

  التواصل

التواصل من أهم ما يمكنك أن تفعله لذلك استمر بالتواصل بمن حولك و بناء شبكة دعم قوية.

تطبيق TalkLife يوفر لك مجتمعًا من الاشخاص الذي يمكن أن تشاركهم حزنك وأيضًا يمكنك أن تستمع لهم.

الامتنان والتوكيدات الإيجابية

العواطف الإيجابية، مثل الامتنان، يمكن أن تفيد أجسامنا وعقولنا.

إن الشعور بالامتنان لما لدينا يساعدنا في تحسين العديد من جوانب حياتنا المختلفة وطاقتنا النفسية.

ننصحك بزيارة صفحة الامتنان في الموقع للتعرف على الموضوع بشكل أعمق وتجربة أنشطة مختلفة

مذكرة الامتنان تساعد على رفع مشاعركم الإيجابية

تطبيق للامتنان

 Gratitude Happiness Journal

التوكيدات الإيجابية

التوكيدات الإيجابية تساعدك على التركيز وتوظيف طاقتك في الأشياء الإيجابية و تعزز من الشعور بالراحة و السعادة و التصالح مع النفس.

I am - Positive Affirmations 

قلل من الضغط النفسي

عندما تكون تحت الضغط، ينتج جسمك أكثر من هرمون يسمى الكورتيزول. على المدى القصير، هذا شيء جيد لأنه يساعدك على الاستعداد للتعامل مع أي شيء يسبب الإجهاد في حياتك، ولكن على المدى الطويل، يمكن أن يسبب لك هذا الهرمون العديد من المشاكل، بما في ذلك الشعور بالحزن.

هناك العديد من التقنيات النفسية التي بإمكانها مساعدتك على فعل التقليل من الضغط النفسي مثل:

 

صنع صندوق الإسعافات النفسية الخاص بك

من باب المساعدة، قمنا بأعداد صندوق إسعافات نفسية متكاملة، يمكنك الاطلاع عليها واختيار التقنيات الأنسب لك.

فكر في أخر مرة شعرت بها بالحزن، الإحباط أو إي شعور مزعج، ما الذي قمت به لتهدئة نفسك وتحسين مزاجك؟

تكمن الفكرة هنا بأن تقوم بجمع مجموعة من الأدوات التي يمكنك أستخدامها لمساعدك نفسك عند الشعور بمشاعر مزعجة.

ما هي الأشياء والأنشطة التي تمنحك شعور بالرضا والسعادة؟

احتضان حيوانك الأليف، الاستماع إلى الموسيقى المفضلة لديك، الاستحمام، قراءة كتاب. 

قد تكون أدوات بسيطة ولكن مفيدة، وتذكر أن الأدوات قد تختلف من شخص إلى أخر. 

​الوعي بأنماط التفكير بناء على أساسيات العلاج السلوكي المعرفي (CBT) يمكن أن تساعد في تحسين المزاج و بإمكانك التعرف عليها هنا 

يمكن لكل من التمارين الهوائية مثل المشي أو الركض والتمارين اللاهوائية مثل رفع الأثقال أن تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب.

ممارسة الرياضة

الوعي بأنماط تفكيرك

تحسين نظام نومك. 

تحسين عادات الأكل الخاصة بك:

يستمر البحث في إيجاد روابط واضحة بين النظام الغذائي والصحة النفسية. في الواقع تحسين التغذية يمكن أن يمنع ويعالج بعض الأمراض النفسية المرتبطة بالمزاج مثل الاكتئاب.

التدريب على الاسترخاء:

يمكن أن يساعد التركيز على شد وإرخاء مجموعات العضلات بطريقة منهجية الشخص المصاب بالاكتئاب على الاسترخاء طوعًا.  يمكنك العثور على بعض تقنيات التدريب على الاسترخاء الموجهة عبر الإنترنت.

كيف يختلف الاكتئاب عن الحزن؟

(( نود التنويه بأن مرض الاكتئاب يعتبر من الاضطرابات النفسية التي تستدعي تشخيص و علاج من معالج نفسي متخصص))

1- الاكتئاب هو أكثر من مجرد حزن، لا يكمن الاختلاف في مدى شعور الشخص بالإحباط، بل في مجموعة من العوامل المتعلقة بمدة هذه المشاعر السلبية، والأعراض الأخرى، والتأثير الجسدي، والتأثير على قدرة الفرد على العمل في الحياة اليومية، الحزن هو شعور طبيعي من المحتمل أن يجربه الجميع في مرحلة ما من حياته. سواء كان فقدان الوظيفة، أو انتهاء العلاقة، أو وفاة شخص عزيز، عادة ما يكون الحزن ناتجًا عن موقف أو شخص أو حدث معين. عندما يتعلق الأمر بالاكتئاب، لا حاجة لمثل هذا الزناد، يشعر الشخص المصاب بالاكتئاب بالحزن أو اليأس بشأن كل شيء، قد يكون لهذا الشخص أكثر من سبب في العالم ليكون سعيدًاومع ذلك يفقد القدرة على تجربة الفرح أو المتعة.

 

2- مع الحزن، قد تشعر بالإحباط لمدة يوم أو يومين، ولكن لا يزال بإمكانك الاستمتاع بأشياء بسيطة مثل برنامجك التلفزيوني المفضل أو الطعام أو قضاء الوقت مع الأصدقاء. هذا ليس هو الحال عندما يتعامل شخص ما مع الاكتئاب، حتى الأنشطة التي استمتعوا بها مرة واحدة لم تعد مثيرة للاهتمام أو ممتعة.

 

3- عندما تشعر بالحزن الناتج عن شيء معين لا تزال قادرًا على النوم كما تفعل عادةً، تظل متحمسًا لفعل الأشياء، والحفاظ على رغبتك في تناول الطعام من ناحية أخرى، يرتبط الاكتئاب مع اضطراب خطير في أنماط الطعام والنوم الطبيعي، بالإضافة إلى عدم الرغبة في النهوض من الفراش طوال اليوم.

 

4- في الحزن ، قد تشعر بالندم أو الندم على شيء قلته أو فعلته، لكنك لن تشعر بأي شعور دائم بعدم القيمة أو الذنب. واحدة من السمات التشخيصية للاكتئاب هي هذا النوع من أنماط التفكير السلبية السلبية.

 

5- أخيرًا، لا ينشأ إيذاء النفس والميل الانتحاري من الحزن غير الاكتئابي. قد يكون لدى أولئك الذين يعانون من الاكتئاب الشديد أفكارًا حول إيذاء النفس أو الموت أو الانتحار أو لديهم خطة انتحار.

 

إذا كنت تعتقد أنك أو شخص ما تهتم به قد يعاني من الاكتئاب، فنحن نشجعك على طلب المساعدة من أخصائي الصحة النفسية أو الطبيب المعالج 

 يجب أن تحزن

 الحزن هو إحدى المشاعر الأساسية لدى الانسان و لا يقل أهمية عن المشاعر الإيجابية و نحتاجه لأجل تحقيق توازننا النفسي لذلك حين تحزن لابد أن تدرك أن من حقك تماماً أن تشعر بالحزن و لا يجب عليك إطلاقاً كبته أو تجاهله ، إليك بعض مما قد يساعدك لتفريغ  

 

: مشاعر الحزن و تقبلها

الرسم : ليس من الضروري أن تكون فناناً بالرسم فقط احمل القلم و ارسم على أي ورقة أياً ما تريد رسمه ، إن تأثيرات ممارسة الرسم تمتد إلى كونه عاملاً فعالا في التخلص من التوتر والاضطرابات النفسية وتحسين الحالة المزاجية، و مد الإنسان بالطاقة الإيجابية 

. التي تساعده على أن يكون أفضل نفسيا وصحيا

:هذه بعض الأفكار للرسم 

ارسم لعبة طفولية

‎ارسم روبوت

ارسم منظر الغروب أو الشروق

شخبط

ارسم شخصية كرتونية

ارسم أشكال هندسية

: قدم المساعدة لشخص محتاج

إن تقديم المساعدة و التطوع بأي شيء مهما كان بسيطاً من شأنه أن يعزز صحتك النفسية و يساعد على تخفيف مشاعر الحزن ، حين تقدم المساعدة لمن هم في حاج

. بإمكانك تذكر النعم التي أنت فيها

: هذه بعض الأفكار لتقديم المساعدة لمن هم في حاجة

اشتري حاجيات المنزل لشخص محتاج

اشتري هدية بسيطة للأطفال

.قدم نصيحة لشخص محتار

.عَلم الناس ما تعلمه

:استمع لموسيقاك المفضلة 

.الموسيقى كما تصبح مصدرا للاسترخاء والسعادة، تصبح أيضا مكونا غير دوائيا لعلاج الصحة النفسية والجسمانية 

     لنطمّئِن .. احكي لنا قصتك

لأننا بشر لابد لنا أن نمر بمواقف صعبة تربكنا، وتزعزع وضعنا المستقر، لنجد أنفسنا أمام تحدي جديد للتأقلم. إن ما يجعلنا نتخطى كل هذا هو إيماننا أن الحال لا يدوم، وما يدفعنا للمضي والتأقلم حين ندرك أننا لسنا وحدنا من يمر بهذا القلق، الحزن، التفكير المفرط أو أي موقف صعب، جميعنا في نفس القارب، لكن لكلٍّ منا طريقته في الإستمرار بالإبحار وتجاوز هذه الأمواج. شاركنا تجربتك لنطمّئِن جميعنا أولًا، ثم لنستلهم من طريقتك، كيف صمدت في مواجهة أزمة كورونا (كوفيد 19). 

وجودك ومشاركتك قد تحدث فارقاً لأحدهم!

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram