تقنيات التصور الخيالي 

هذه التقنية تساعدك على التركيز على الصور الممتعة لتشتيت انتباهك عن المشاعر السلبية مما يساعدك على الاسترخاء وتقوية الاتصال بين العقل والجسم.

ما هي تقنية تخيل الأماكن الآمنة المهدئة وكيف تعمل؟

الشعور بالأمان هو عنصر مهم جدًا في كونك إنسانًا. هذا التمرين يستخدم لمساعدة الناس على الشعور بالهدوء. غالبًا ما يستخدم مع الأشخاص الذين مروا بحدث صادم جعل عالمهم يشعرهم بعدم الأمان. كما أنه مفيد للأشخاص الذين لديهم خيال نشط للغاية ويتخيلون عادة سيناريوهات مقلقة في أذهانهم مثل ما يحدث خلال جائحة كوفيد-19.

 

يمكننا إنشاء صور كارثية تتناسب مع مخاوفنا في مخيلتنا، بالمقابل يمكننا أيضًا إنشاء ملاذات تهدئنا وتجعلنا نشعر بالأمان، مما يحسن صحتنا الجسدية والنفسية. يمكنك تدريب مخيلتك مثلما تدرب عضلاتك، لذلك فهي تعمل معك وليس ضدك، مما يجعلها تساعدك على إدارة أو تهدئة العواطف في أوقات التوتر أو الشدة.

 

تهدئة النفس من خلال التخيل: هو إنشاء تصور في خيالك يُشعرك بالأمان. الخيالات الشائعة هي الشواطئ والشلالات الاستوائية والغابات والغيوم، بجانب النار المفتوحة في منزل ريفي مريح، أو على حافة بحيرة هادئة. من المستحسن إنشاء مكان آمن يكون راسخًا في خيالك وجديد عليك.

 

الطريقة

1

تبنّى وضعية ثابتة وواثقة ومستقيمة وابدأ تنفسك المريح. ارسم ابتسامة طفيفة، الكتفين إلى الخلف، الصدر للأمام، وأغمض عينيك.

2

 عندما تشعر بالاستقرار في جسمك، اسمح لعقلك بالبدء في إنشاء صورة آمنة لك. قد تلاحظ بعض الصور. بدون حكم، دع الصور تتدفق إلى عقلك، لاحظ المكان الذي يتشكل لك.

3

لاحظ الشعور بالأمان في جسمك. أين هذا الشعور؟ اسمح له بالتوسع. أنت في أمان تام، مكانك الآمن موجود دائمًا من أجلك، إنه مكان يتم فيه دعمك.

4

اسمح لمكانك الآمن أن يصبح أكثر حيوية، لاحظ الألوان والأشكال والأصوات، لاحظ ما يمكنك رؤيته. هل هناك أي روائح أو أحاسيس يمكن أن تشعر بها مثل دفء أشعة الشمس أو احتضان بطانية دافئة؟

5

 انغمس في عالمك.

6

 ابدأ بهز أصابعك وأصابع قدميك. لاحظ تلاشي الصورة عند عودتك إلى الغرفة. تذكر أن الصورة أنها موجودة دائمًا من أجلك. أرجح جسمك ببطء وافتح عينيك.

7

بعد التمرين ، من المفيد قضاء وقت قصير في التفكير. اسأل نفسك ماذا لاحظت؟ أي تحولات أو تغيرات جسدية أو عاطفية؟ أي مقاومة؟

استكشاف الأخطاء وإصلاحها:

لا يمكنني تحديد صورة: مع الممارسة ستتطور الصورة وتصبح أكثر بروزًا. إذا كانت الصور صعبة، فحاول التركيز أكثر على الأصوات أو الألوان أو الأشكال.

 

لا يمكنني إنشاء صورة: سوف يستغرق الأمر وقتاً بمجرد البدء في  ممارستها، فكر في الوقت الذي تشعر فيه بالأمان في حياتك، ما هي صفات هذا المكان؟ ركز انتباهك أكثر على هذا الشعور بالأمان في جسمك واخلق صورة فضفاضة، ومع مرور الوقت ستتشكل الصورة.

 

لا أحب كلمة آمنة: يفضل بعض الأشخاص استخدام "مهدِّئ" أو، "مريح"، أو "هادئ". تلاعب بالكلمات وحاول قولها بصوت عالٍ عدة مرات أثناء ممارستك لمعرفة ما إذا كانت مناسبة.

 

لم أشعر أبدًا بالأمان: يؤسفنا سماع ذلك. الشعور بالأمان في العالم هو شيء يمكننا زراعته بالممارسة. حاول أن تكون فضوليًا بشأن الشعور بالأمان. ما هو شعورك، ماذا ستلاحظ؟ في كثير من الأحيان، كلما وجدنا ممارستها أكثر صعوبة، كلما احتجنا إليها وستستفيد منها. ابدأ بشيء صغير وامنح نفسك الوقت.

شاركنا تجربتك إن احببت

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram